*”فيدارتعقد ندوة رقمية تحت شعارمن وعد بلفور إلى التطبيع هذه الأرض ليست للبيع

بمناسبة الذكرى الـ103 لوعد بلفور المشؤوم عقدت الجمعية التركية للتضامن مع فلسطينندوة رقيمة بعنوانمن وعد بلفور إلى التطبيع هذه الأرض ليست للبيع ، بمشاركة نخبةمن الشخصيات الفلسطينية، عبر تطبيق Zoom. وذلك يوم الاثنين 2 تشرين الثاني2020.

وشدد المشاركون في الندوة  على ضرورة  نبذ الفرقة والانقسام، وتوحيد الجهود الوطنيةالفلسطينية الرسمية والشعبية، مع جهود أصدقاء الشعب الفلسطيني وحلفائه إلىمطالبة اعتراف بريطانيا بمسؤوليتها السياسية والأخلاقية عن ما حل بالشعبالفلسطيني .

وخلال كلمته تحدث د. أحمد محيسن الناطق الرسمي للمؤتمر الشعبي لفلسطينييالخارج عن وعد بلفور، واستعرض الأحداث التاريخية التي مرت قبل إصدار القرارالمشؤوم مرورا بأوسلو وضم الضفة وصفقة القرن انتهاء بالتطبيع

وقال محيسن : إن هذا المسلسل التطبيعي يثبت أن مطامع هذا الكيان تمتد إلى عواصمعربية ويريدون تشكيل قيادات عربية تكون مباركة للكيان الصهيوني .

وفي حديثه عن المؤتمر الشعبي أكد أنه ولد من رحم المعاناة الفلسطينية الشعبيةالجماهيرية وحرصه على عدم ضياع القضية

ويجب أن يكون للمؤتمر دور فاعل وحقيقي في صياغة القرار الفلسطيني .

الدكتور نواف التكروري رئيس هيئة علماء فلسطين في الخارج قال في كلمته :ان هؤلاءالمهرولين إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني لا يمثلون شعوبهم  ،وهم فقدوا أدنى مبادئالانتماء إلى هذه الأمة وإلى دينها وعقيدتها وأن ما يجري هو خيانة محضة ولا مستندشرعي لهم .

الإعلامي والشاعر الفلسطينيمصطفى مطروالذي شارك بقصيدةسماهاالعائدون  قال ان ايمان الشعوب العربية والإسلامية بقضية فلسطين هو نتاجتضحيات كثير من المفكرين والأدباء الذين بثت الوعي في وجدان الشباب فباتوا يعرفونوجهتهم وبوصلتهم تجاه فلسطين .

من جانبه الأستاذمحمد مشينشرئيس جمعية فيدار والذي شكر للضيوف مشاركتهمفي الندوة ،قال في كلمته أن جمعيته تهدف الى جمع وحشد الطاقات من أجل التضامنمع  ااقضية الفلسطينية بعنوانيها المختلفة ،وأضاف أن وعد بلفور قبل 103 سنوات ووعدترامب أمس  ومشاريع التطبيع اليوم  لن تمر لأن شعبنا الفلسطيني يرفضها بكلمكوناته .

وتأتي هذه الندوة التي دعت إليهافيدارمن أجل تسليط الضوء على وعد بلفوروآثاره الكارثية على الشعب الفلسطيني.