في يوم اللاجئ العالمي

اللاجئون الفلسطينيون يؤكدون على تمسكهم بالعودة

يصادف يوم العشرين من حزيران –  يونيو – من كل عام اليوم العالمي للاجئين الذي أقرته الأمم المتحدة، في إشارة منها إلى المعاناة الكبيرة والمتفاقمة للاجئين حول العالم وفي هذه المناسبة يلفت اللاجئون الفلسطينيون أنظار العالم إلى قضية حوالي ستة ملايين لاجئ فلسطيني مسجلين لدى الوكالة الدولية لإغاثة وتشغيل لاجئ فلسطين “الأونروا” في مناطق عملها الخمس ( الضفة الغربية – قطاع غزة – سورية – الاردن – لبنان ) بالإضافة إلى مئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين غير المسجلين لدى الأونروا في مناطق أخرى من دول اللجوء فمعاناة اللاجئين الفلسطينيين المستمرة منذ أكثر من سبعين عاماً بفعل الاحتلال الصهيوني للأرض الفلسطينية وعمليات التطهير العرقي التي مارسها بحق أصحابها الأصليين وما ترافق معها من ارتكاب للمجازر وتدمير للقرى وطمس للمعالم الأصلية للبلاد، ومن ثم الرفض ” الإسرائيلي ” المطلق لعودة اللاجئين إلى ديارهم رغم وجود العديد من القرارات الدولية التي تشدد على هذا الحق

وفي هذه المناسبة يؤكد اللاجئون الفلسطينيون على أنهم جزء أصيل من الشعب الفلسطيني وسيبقون رافداً أساسياً من روافد المقاومه حتى تتحقق آمالهم في التحرير والعودة، ويجددون تمسكهم بحقوقهم المشروعة وفي مقدمتها حق العودة ويعلنون رفضهم القاطع لأي حلول لا تضمن عودتهم إلى ديارهم التي طردوا منها ويدعون:  

• -المجتمع الدولي لتنفيذ التزاماته نحو الشعب الفلسطيني وتقديم الدعم المالي والقانوني لاستمرار عمل في تقديم الخدمات اللازمة للاجئين على كافة المستويات التعليمية والصحية والإغاثية، والعمل على تطوير عملها ليشمل الحماية الجسدية والقانونية للاجئين وتوسيع نطاق عملياتها ليشمل اللاجئين الفلسطينيين خارج المناطق الخمسة 

• -الدول المضيفة لاحترام مبادئ وقرارات حقوق الإنسان والعمل على تحسين شروط حياة اللاجئين الفلسطينيين ومنحهم الحقوق المدنية والاقتصادية بما يضمن لهم العيش الكريم.

-منظمةالتحريروالسلطةالفلسطينيةللدفاععنحقوقاللاجئينالفلسطينيين،والتمسكبحقهمفيالعودةإلىديارهم. والتصديلكلالمخططاتوالصفقاتالمشبوهةالهادفةإلىشطبهذاالحقوغيرهمنالحقوقالمشروعة 

الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين “فيدار

إسطنبول

20/ حزيران- يونيو / 2020 م

الموافق لـ 28/ شوال / 1441 هـ