استضافت الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين فيدار أمس الخميس 29/3/2018 في إسطنبول اللقاء التعريفي الخاص “بمسيرة العودة الكبرى” والذي دعت إليه اللجنة التنسيقية الدولية لمسيرة العودة الكبرى تحت عنوان: “مسيرة العودة الكبرى ودور فلسطينيي الخارج” بحضور عدد من النشطاء الفلسطينيين وممثلين عن الجالية الفلسطينية في تركيا وهيئة علماء فلسطين في الخارج.

بدأ اللقاء باتصال هاتفي مع رئيس اللجنة التنسيقية الدولية لمسيرة العودة الكبرى الأستاذ زاهر البيراوي والذي قدم شرحاً مختصرا عن مسيرة العودة الكبرى وأهم أهدافها وخطواتها، وعن ضرورة تكاتف الجهود لإنجاح هذا الحراك عربياً ودولياً.

بعد ذلك تحدثت عضو اللجنة التنسيقية الدولية د. ريهام يوسف عن أهم الجوانب المتعلقة بالمسيرة المنتظرة فبدأت التعريف بالمسيرة والتأصيل القانوني لحق العودة والقرارات الدولية التي تنص على هذا الحق بالإضافة للهدف من المسيرة وطبيعتها والدوافع التي أدت إليها مضيفة أن المسيرة تبدأ يوم ال 30 من آذار ذكرى يوم الأرض، وتنتهي بعودة جميع اللاجئين إلى أراضيهم وممتلكاتهم وديارهم الذين طردوا منها قسرا عام 1948.

كما تحدثت د. ريهام عن تجارب سابقة وناجحة قامت بها الجماهير، وعن آليات العمل التي تبدأ بتحشيد مئات الآلاف من اللاجئين مروراً بالاعتصام ثم العبور باتجاه اراضيهم وممتلكاتهم وديارهم، وعن أهمية الحراك الدبلوماسي العربي والإسلامي من خلال الاجتماعات والندوات لتوجيه رسائل للمجتمع الدولي لاستصدار قرارات دولية تحمي المسيرة، وعن ضرورة تغطية الحراك إعلاميا والتركيز على أهم النقاط التي تظهر قانونيته.

 

كما أشارت إلى أهمية الاستفادة من المتضامنين الأجانب، والفلسطينيين الذين يحملون جوازات سفر غربية، بالإضافة للتواصل مع الحكومة التركية والأحزاب لتبنّي موقف سياسي من الحراك، وكذلك التواصل مع القنوات التلفزيونية والإذاعات والصحفيين والأشخاص الفاعلين على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

يذكر أن فعاليات ومسيرات العودة انطلقت منذ العام 2011 على كافة الحدود الفلسطينية والداخل الفلسطيني في ذكرى النكبة ونجح خلالها آلاف اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بالعودة الى فلسطين لساعات عن طريق الجولان قبل ان تقوم قوات الاحتلال بإبعادهم لاحقا.