بيان صحفي

الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين فيدار:

نرفض القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني وندعو للتراجع الفوري عنه

في اليوم الذي ينتظر فيه الفلسطينيون الانتصار لحقهم المسلوب منذ أكثر من سبعين عاما ً ويمارسون حقهم في النضال المشروع من اجل استعادة الحقوق المهدورة من قبل الكيان الصهيوني الغاصب لأرضه يطل عليهم رئيس الولايات المتحدة الامريكية دونالد ترامب لطمس الحقائق ومنح الغاصب المزيد من الغطرسة والتشجيع على استمرار الاحتلال لأرض الغير والطعن بالحقوق ليعلن عن نقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس متجاهلاً لما يحمله هذا الإجراء من مخاطر وانتهاكات للحقوق والقرارات الدولية.

وعليه فإننا في الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين فيدار نعلن رفضنا القاطع لهذا القرار الأمريكي غير المسؤول ونؤكد على إسلامية وعروبة القدس شرقها وغربها عاصمة موحدة لفلسطين ونطالب:

  • الولايات المتحدة الامريكية بالتراجع عن قرارها بنقل سفارتها إلى القدس وسحب اعترافها بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيوني.
  • وندعو المجتمع الدولي وعلى رأسه الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتدخل السريع للحد من الانتهاكات التي مارستها الولايات المتحدة الأمريكية للقرارات الدولية سيما القرار 181 الذي يجعل من القدس مدينة تحت الحماية الدولية.
  • وندعو منظمة المؤتمر الاسلامي الوقوف بحزم أمام هذا القرار الظالم الذي يمس بكرامة جميع المسلمين وإجراء ما يلزم لعدم تطبيقه والحد من تداعياته.
  • كما ندعو جامعة الدول العربية للانعقاد الفوري لاتخاذ القرارات الجادة والفاعلة للضغط على الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها للتراجع عن هذا القرار الخطير.
  • ونطالب السلطة الفلسطينية لوقف التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني والاصطفاف حول مشروع المقاومة وتغليب المصالح الوطنية على كل المصالح الحزبية الضيقة.
  • ونناشد الشعوب العربية والاسلامية وأحرار العالم للتضامن مع الحق الفلسطيني والوقوف إلى جانب الرافضين لكل أشكال الهيمنة والغطرسة وانتهاكات حقوق الإنسان.

الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين فيدار

7/12/2017