التسجيل
كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين فيدار في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني “نجدد رفض قرار التقسيم “

يصادف يوم الـ 29 من تشرين الثاني- نوفمبر 2017 الذكرى السبعين لصدور القرار الدولي 181 والقاضي بتقسيم فلسطين إلى دولتين والذي حمل في طياته مخالفات واضحة لميثاق الامم المتحدة ولصك الانتداب والواقع والحقائق التاريخية.

وبالنظر الى النتائج الكارثية التي نجمت عن قرار التقسيم وما نتج عنه من تهجير وتشريد لأكثر من 900 ألف فلسطيني عن أرضهم وبيوتهم عام 1948 وتغليف هذا الاجراء بغلاف القانون والشرعية.

فإننا في الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين فيدار نجدد رفضنا لهذا القرار واستنكارنا لكل ما نتج عنه من نتائج على الأرض.

 وندعو المجتمع الدولي ممثلا بالجمعية العامة للأمم المتحدة إلى تحمل المسؤولية السياسية والاخلاقية لنشوء قضية اللاجئين الفلسطينيين والرجوع عن هذا القرار وتصحيح الخطأ التاريخي الذي اتخذته بحق الشعب الفلسطيني يوم خالفت صلاحياتها وقامت بطرح قرار تقسيم فلسطين بين الشعب الفلسطيني المالك الحقيقي للأرض والعصابات الصهيونية القادمة من شتات العالم لإقامة وطن لهم في فلسطين مهدت وساعدت له بريطانيا والدول الاستعمارية.

كما تدعو الى نزع الشرعية عن الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين وشطب عضويته من الأمم المتحدة التي جاءت بعد تعهده بقبول تطبيق القرارات الدولية وعلى رأسها القرار 194 القاضي بحق عودة اللاجئين الى ديارهم وقراهم التي أخرجوا منها.

كما نناشد منظمات المجتمع الدولي الحكومية وغير الحكومية إلى التضامن الحقيقي مع الشعب الفلسطيني ودعم حقوقه المشروعة والعمل على فضح جرائم الاحتلال الصهيوني في جميع المحافل الدولية لرفع الظلم الواقع عليه منذ أكثر من مئة عام.

وندعو وسائل الإعلام المختلفة إلى تسليط الضوء على الانتهاكات الخطيرة التي يمارسها الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني وتعريته أمام العالم، وإبراز الأثار الكارثية لقرار تقسيم فلسطين.

الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين – فيدار

29/11/2017