ضمن فعاليات الذكرى المئوية لتصريح بلفور، أقامت الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين “فيدار” وجمعية “شباب الأناضول ” أمس الأحد 12/11، لقاء بعنوان ” إعلان بلفور اتفاق الشر” بحضور المهندس ماجد الزير رئيس مركز العودة الفلسطيني ومشاركة فلسطينية وتركية في العاصمة أنقرة.

وبدأ اللقاء بكلمة مساعد رئيس جمعية شباب الأناضول ورئيس العلاقات الخارجية “محمد فاتح سافاش” مرحبا بالضيوف والجمهور، وتحدث عن رؤية جمعيته لتصريح بلفور “أنه وعد شر زرع في المنطقة لتقسيم الأمة الإسلامية ونشر الفتن في المنطقة”، وذكر أنه بعد 100 عام لا يزال الشعب الفلسطيني متمسكا بحقوقه ومصر على العودة إلى فلسطين وأنه يتوجب على بريطانيا الاعتذار والتعويض والاعتراف بدولة فلسطين.

من جهته رئيس مركز العودة الفلسطيني ماجد الزير، تحدث عن فيلم طريق بلفور الذي أنتجه مركز العودة وكيف كان له أثر كبير في نشر التوعية في أوساط المجتمع الغربي وخاصة بريطانيا، وكيف أن هذا الفيلم كان سببا لأن يعيد الكثير من الباحثين قراءة التاريخ مرة أخرى.

واعتبر الزير “أن تصريح بلفور هو أصل المرض الخبيث والوباء الذي يجب أن يبدأ العلاج من عنده وأن لا علاج بغير معرفة وأن علينا أن نستخدم كافة الطرق والوسائل لعلاج هذا الورم السرطاني”.

وأضاف:” إن مئوية إسرائيل انتهت وبدأت مؤيتنا وأننا عائدون لا محالة”.

من جانبه الأستاذ محمد مشينش رئيس جمعية فيدار قال: “إن الشعب الفلسطيني وعلى رغم من محاولات الضغط التي مورست ولا تزال لتركيعه إلا أن الشعب الفلسطيني لا يزال متمسكا بحق العودة إلى وطنه ولن يتنازل عنه ومستمر في نضاله حتى تحرير فلسطين وعودة كافة ابناء الشعب الفلسطيني، وأن هذا الشعب مستمر في محاولاته انتزاع اعتذار من الحكومة البريطانية لما ترتب على هذا التصريح من دمار وألم وتشريد”.

كما شكر مشينش جمعية شباب الأناضول على الوقفة الاحتجاجية أمام السفارة البريطانية في أنقرة للمطالبة باعتذار الحكومة البريطانية عن ذلك التصريح.

وخلال اللقاء عرض فيلم طريق بلفور النسخة التركية الذي نال تقدير الجميع وحيث يعتبر وسيلة جديدة تخاطب العالم بطريقة مختلفة وتشرح التصريح الخطير.