التسجيل
كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

23/10/2017

ضمن فعاليات إحياء الذكرى المئوية لتصريح بلفور المشؤوم التي أعلنت عنها الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين فيدار، أقام قسم العودة واللاجئين محاضرة في منطقة اسنيورت أمس الأحد تحت عنوان ” تصريح بلفور حقائق تاريخية”.

استعرض فيها الباحث ابراهيم العلي مسؤول قسم العودة واللاجئين في “فيدار” الحقائق التاريخية لإطلاق هذا التصريح وما سبقه من وعود من الدول الاستعمارية الداعمة لإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين من نابليون بونابرت حتى آرثر بلفور والآليات التي اتبعتها بريطانيا لتمكين العصابات الصهيونية من الاستيلاء على الأرض الفلسطينية والدعم اللامحدود لها، ويشار إلى أن المحاضرة شهدت تفاعلا ومناقشات قيمة من الحضور.

وأعلنت الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين “فيدار” عن سلسلة من الفعاليات الشعبية والإعلامية في مختلف المدن التركية في الذكرى المئوية لوعد بلفور في بيان صحفي هذا نصه:

” فيدار” تطلق فعاليات حملة مئوية بلفور في تركيا

بمناسبة الذكرى المئوية لإطلاق تصريح بلفور الذي يصادف في الثاني من تشرين الثاني – نوفمبر2017  وخمسينية استكمال احتلال مدينة القدس، وما ترتب على ذلك من مآسي احتلال الكيان الصهيوني لفلسطين وتهجير شعبها ، تدعوكم الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين (فيدار) لمشاركتها سلسلة الفعاليات الشعبية والإعلامية التي ستطلقها بهذه المناسبة الأليمة ، حيث ستتناول التعريف بتصريح بلفور ونتائجه الكارثية على الشعب الفلسطيني، من خلال مجموعة من الندوات والمحاضرات والحوارات حول تصريح بلفور بالتعاون مع الحملة التي أطلقها المؤتمر الشعبي الفلسطيني الخارج بلفور مئوية مشروع استعماري.

 كذلك ستتضمن الفعاليات وقفة احتجاجية أمام القنصلية البريطانية في إسطنبول وتسليم السفير البريطاني في تركيا رسالة احتجاج على سماح الحكومة البريطانية للوبي الصهيوني بالاحتفال بمناسبة مرور مائة عام على تصريح بلفور، ومطالبتها بالاعتذار عنه نظراً لما نتج عنه من تداعيات خطيرة على الشعب الفلسطيني منذ إطلاق ذلك التصريح المشؤوم.

كما يتخلل الفعاليات عرض فيلم (طريق بلفور ) باللغتين العربية والتركية وندوة حوارية حول بلفور، وستقام في هذا السياق دورة تثقيفية حول حملة بلفور مئوية مشروع استعماري وأهدافها وألية المشاركة في هذه الحملة والتغريد على هاشتاج Balfour100.

وتهيب الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين (فيدار) بوسائل الإعلام والنخب والجماهير الاسلامية والعربية في تركيا إلى مواكبة الفعاليات القادمة وتناول قضية تصريح بلفور وأثاره السلبية على الشعب الفلسطيني، لما في ذلك من دور كبير في إبراز حقوقه ودعم قضاياه.