التسجيل
كلمة المرور سوف ترسل الى بريدك الألكترونى.

حت عنوان ” معاً لأجل القدس”
انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي الثاني للمؤسسات والنقابات المهنية

افتتح في اسطنبول اليوم الاثنين 23 أكتوبر المؤتمر الدولي الثاني للمؤسسات والنقابات المهنية، والذي ينظمه “الائتلاف العالمي للنقابات لنصرة القدس وفلسطين ويستمر على مدار يومين، تحت شعار ” معاً لأجل القدس” بمشاركة أكثر من 400 شخصية عربية وإسلامية بارزة ، من أكثر من 25 دولة من أكثر من 130 نقابة ، يتم خلالها بحث ومناقشة المشاريع الخاصة بدعم قضية القدس ودعم صمود الشعب الفلسطيني.
وأنطلق المؤتمر بتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم، تلاها كلمة رئيس الائتلاف العالمي للنقابات لنصرة القدس وفلسطين المهندس محمد العطار، رحب خلالها بالمشاركين في المؤتمر، ووجه الشكر للرعاة المؤتمر والجهورية التركية، مبيناً ان الائتلاف يعمل على تنظيم الجهود المختلفة لكافة الجهات النقابية والنقابيين العاملين لنصرة القدس وفلسطين في مختلف الأقطار، للنهوض بالدور النقابي تجاه قضايا القدس وفلسطين، والعمل على تطوير اليات هذا العمل وتنويع وسائله بما يساهم في تحقيق اهداف الائتلاف وتبليغ رسالته لكل النقابيين في العالم.
تبعها عرض فيلم يعرض عمل ائتلاف النقابات منذ تأسيسه والإنجازات التي تم تحقيقها بالإضافة لاستعراض ما تم الإتفاق عليه من توصيات في المؤتمر الأول وما تم إنجازه منها.
من جانبه وجه امين عام الائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين الدكتور محمد أكرم العدلوني في كلمته خلال حفل الافتتاح التحية للوفود المشاركة في المؤتمر، كما وجه التحية لرعاة المؤتمر، والجمهورية التركية ممثلة برئيسها وحكومتها وشعبها.
وقال العدلوني انه يجب على الجميع الانتقال من مرحلة المشاعر إلى مرحلة تجسيد المشاريع والبرامج على أرض الواقع من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطيني في وجه العدو الصهيوني، مثمناً جهود النقابات المشاركة في خدمة القضية الفلسطينية وما يقدموه من دعم لها.
وفي كلمة راعي المؤتمر رحب محمود ارسلان رئيس اتحاد عمال تركيا “حق ايش” بالحضور، وأكد على أهمية توحيد الجهود من أجل تدويل القضية الفلسطينية، وجعلها القضية الرئيسية في كافة الدول ، من أجل اقناع العالم بإنسانية وعدالة القضية الفلسطينية .
ودعا ارسلان المشاركين بالبدء بالعمل الفعلي على الأرض من أجل تحقيق الأهداف المنشودة من المؤتمر وهو تحرير فلسطين والمسجد الأقصى.
من جهته أكد جهاد ثابت رئيس نقابي لبنان عضو الهيئة الإدارية في اليونسكو على ضرورة العودة للثوابت الوطنية، والعمل بكل الإمكانيات من أجل مساعدة الشعب الفلسطيني وخاصة في القدس، للصمود في وجه عمليات التهويد المتصاعدة.
وبين ثابت أن انتصار فلسطين في اليونسكو وانسحاب امريكا والكيان الصهيوني من المنظمة ، هو اعتراف بالهزيمة، ويكشف عدالة القضية الفلسطينية وزيف ما يقدمه الاحتلال، لذلك يجب علينا ان نعمل على تفعيل القضية في المحافل الدولية.
وفي كلمة الوفود المشاركة والتي قدمها المهندس محمود ابو غنيمة نقيب المهندسين الزراعيين الأردنيين، قال يجب علينا أن نعمل جنبا إلى جنب ونضع كل الاختلافات جانبا من أجل القضية الأهم لدينا قضية القدس وفلسطين فمن يمتلك القدس يمتلك العالم.
ودعا أبوغنيمة جميع المشاركين بالعمل بشكل جدي من أجل تحقيق حلم أكثر من مليار ونصف مسلم، بالصلاة بالمسجد الأقصى، دون تفتيش واحتلال.
كما شهد حفل الافتتاح عدد من الكلمات للوفود والأقطار المشاركة، أجمعوا خلالها على ضرورة توحيد الجهود والشراكة بين النقابات من أجل نصرة الشعب الفلسطيني ودعم صموده ، ومحاربة التطبيع، والعمل على تدويل القضية الفلسطينية حتي تحرير فلسطين،
وتستمر فعاليات المؤتمر لمدة يومين، حيث يشارك وفد الدولة التركيا الرسمي صباح غدٍ الثلاثاء 24/10 يمثلها نائب رئيس الوزراء ووزراء من حكومته ورئيس البرلمان التركي ونواب أتراك، ولفيف من المشاركين من دول عربية وإسلامية وأوروبية مختلفة.

يذكر أن الائتلاف العالمي للنقابات لنصرة القدس وفلسطين” هو هيئة جامعة للمؤسسات والنقابات المهنية ، التي تعمل لخدمة القدس وفلسطين بغرض العمل المشترك من أجل حشد الجهود وتعبئة الامة واستنهاضها لتقوم بدورها في نصرة القدس وفلسطين قضية وشعبا وارضا ومقدسات، والإسهام في تثبيت الشعب الفلسطيني وتعزيز مقومات صموده وتلبية احتياجاته وتحسين ظروفه.